•°o.O منتديات ورقلـة المنـوعة ترحب بكم ،، O.o°•OUARGLA

منتدى عربي جزائري تعليمي ثقافي خدماتي منوع ،،
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

إستمع للقرآن الكريم
TvQuran
المواضيع الأخيرة
» دورة مهارات التعامل مع الناس صعبي المراس و تغيير عاداتهم تعقد في لندن باريس روما مدريد برشلونه فينا جورجيا تركيا
أمس في 7:32 pm من طرف المجدللجودة

» دورة في مهارات الادارة الوسطى من مركز المجد للتدريب تعقد في مختلف الدول وعلى مدار العام
أمس في 7:24 pm من طرف المجدللجودة

» دورات تدريبية في معايير المحاسبه الدوليه تعقد في باريس روما مدريد يوغسلافيا كندا فينا سيؤول البرازيل
أمس في 7:16 pm من طرف المجدللجودة

» دورات في مجال تطوير اساليب العمل واشكال التفكير تعقد في شرم الشيخ الدار البيضاء بيروت لندن باريس روما مدريد برشلونه فارنا
أمس في 6:37 pm من طرف المجدللجودة

» دورة تدريبيه في دراسات الجدوى الاقتصادية للمشاريع تعقد في لبنان مصر اسطنبول كوالالمبور جورجيا لندن باريس روما مدريد
الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 9:02 pm من طرف المجدللجودة

» دورات تنمية المهارات الادارية والاشرافيه والقياديه تعقد في فرنسا بريطانيا ايطاليا اسبانيا يوغسلافيا البرازيل
الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 8:53 pm من طرف المجدللجودة

» دورة في مجال تقييم اداء العاملين تعقد في الدار البيضاء شرم الشيخ بيروت لندن مدريد اندونيسيا كندا
الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 8:45 pm من طرف المجدللجودة

» دورات في تطوير اساليب العمل واشكال التفكير تعقد في الاردن الامارات المغرب تونس مصر لبنان جورجيا لندن باريس
الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 8:38 pm من طرف المجدللجودة

» دورة تحديد الاحتياجات التدريبية من مركز المجد للتدريب تعقد في بيروت القاهرة دبي تركيا ماليزيا جورجيا
الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 8:29 pm من طرف المجدللجودة

» دورات تدريبية في مجال ادارة المشاريع الاحترافية تعقد في الاردن دبي اسطنبول جورجيا اسبانيا اندونيسيا المغرب
الأحد أكتوبر 15, 2017 8:54 pm من طرف المجدللجودة

» دورة ادارة المستودعات والمخازن واللوازم تعقد في الاردن دبي تركيا كوالالمبور برشلونه البرازيل
الأحد أكتوبر 15, 2017 8:49 pm من طرف المجدللجودة

» دورة ادارة العلاقات العامه تعقد في فرنسا بريطانيا ايطاليا اسبانيا كندا سنغافورة لبنان مصر
الأحد أكتوبر 15, 2017 8:45 pm من طرف المجدللجودة

» دورة في مجال ادارة الصراعات وحل المنازعات تعقد في اسطنبول جورجيا كندا يوغسلافيا برشلونه فينا
الأحد أكتوبر 15, 2017 8:34 pm من طرف المجدللجودة

» دورات ادارة الجوده الشاملة و نظام ادارة الجودة ال (ISO9001) حسب احدث الاصدارات تعقد بدبي ومصر والمغرب
الأحد أكتوبر 15, 2017 8:29 pm من طرف المجدللجودة

» الدورات التدريبية في ادارة التدريب وتدريب المدربين تعقد في دبي اسطنبول ماليزيا جورجيا كندا سنغافورة تايلاند روما
الأحد أكتوبر 15, 2017 8:06 pm من طرف المجدللجودة

جرائد وطنية
أهم الصحف الوطنية
 
 
 
اليوم والتاريخ
ترتيب المنتدى في أليكسا
فايسبوك
عداد الزوار
free counters
أدسنس
CPMFUN 1
xaddad
CPMFUN

شاطر | .
 

 المعاقون ينادون بتحسين ظروف عيشهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد عبد الغفور
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 13
العمر : 36
المدينة التي تقطن بها : ورقلة
الوظيفة : صحفي ومراسل جريدة الشروق
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/05/2017

مُساهمةموضوع: المعاقون ينادون بتحسين ظروف عيشهم   السبت يونيو 24, 2017 6:44 pm

المعاقون ينادون بتحسين ظروف عيشهم




تعتبر فئة المعاقين بالجنوب الجزائري مثالا للتهميش بكل الأشكال، فهي في صراع مع الحياة بحكم أوضاعها المزرية من جهة وصمت المجتمع حيالها من جهة أخرى، وقد نادت هذه الفئة مرات عديدة بتحسين الأوضاع المعيشية والتكفل بانشغالاتها، ولكن لا حياة لمن تنادي، وقد بات أمرهم بين التوجّع من ألم العيش تارة والتخبط بين الإدارات والمؤسسات تارة أخرى، وشعارهم المرفوع بصوت واحد : أنا إنسان .. فهل من مجيب ؟؟

في بداية عام 2017، وجهت مجموعة من جمعيات المجتمع المدني بولاية ورقلة وولايات الجنوب الكبير رسالة مفتوحة إلى كل من رئيس الجمهورية، الوزير الأول ووزيرة التضامن الوطني، حملت في طياتها شعار " نحن المعاقون في الجنوب ... لا مركز يتكفل بنا، و لا قانون يحمينا، كبرنا في الشوارع و عشنا حياة البؤس و الشقاء ... فهل من مغيث؟؟ ".

تأتي هذه الرسالة في وقت تشهد ظروف المعاقين تهميشا كبيرا، فهذا "سعيد" أحد المعاقين الذين قابلناهم وعلامات البؤس بادية على وجهه يقول: "أعاني من إعاقة أقعدتني الفراش منذ 15 سنة، كافلي الوحيد هو أمي، ولا أجدُ عملا أقتات به، لا أدري إلى أين مصيري في ظل هذه المعاناة التي أعيشها، أطمح فقط لحفظ كرامتي كإنسان وأن لا يميّزني أحد عن غيري." أما شاب آخر يدعى "صالح" لا يكاد ينطق بكلمة جراء ما أسماه "الحُقرة"، التقينا به في مكتب التشغيل بإحدى بلديات الولاية، يقول: "جئتُ إلى هنا باحثا عن عمل كغيري من الشباب، وللأسف، لم أجد الاحترام في هذا المكان، ولا أولوية الدخول إلى المكتب ولا الوقوف في الطابور كما يزعمون بشعارات (الأولوية للمعاقين)، فكيف أنتظر الظفر بمنصب شغل أو عمل يليق بي وبأسرتي مستقبلا وأنا أعاني في إثبات نفسي كإنسان قبل أن أكون معاقا أو باحثا عن عمل؟".

إن هذه الحالات التي نصادفها ليست إلا قطرة من بحر من المعاناة التي يعيشها المعاقون في الجنوب الجزائري، ففي كثير من الأحيان وفي مختلف الوقفات الاحتجاجية التي ينظمونها بأنفسهم يعبرون عن سخطهم من أمر واحد ووحيد، ألا وهو "العنصرية"، وفي سؤالنا لأحد المحتجين عند مكتب البريد يقول: "جئت منذ الصباح لأسحب منحة المعاقين الشهرية والمقدرة بـ 4000 دج والتي لا تكفي حتى لشراء لباس أو اثنين لأبنائي، إلا أني تفاجأت بعدم دفعها لي في حسابي، وهي المدخول الوحيد الذي أملكه، وفي كثير من المرات يتأخر لمدة 03 أشهر من دون سبب، فأين حماية حقوقنا وأين التكفل بنا كطبقة ضعيفة أو محدودة الدخل، وأتساءل، هل يحدث هذا مع بقية شرائح المجتمع، وهل يمكن أن تتماطل المؤسسات في دفع أجور عمالها لمدة 03 أشهر مثلما يحدث معنا؟؟ أم أننا لسنا بشرًا وليس لدينا احتياجات وانشغالات ومشاعر وأحاسيس ؟؟ "

وبولاية ورقلة دائما وفي جانب السكن فإن العديد من المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة فقدوا الثقة في مديرية السكن وأملاك الدولة، وذلك لإقصائهم من قوائم المستفيدين من السكنات وأراضي البناء، وفي حوارنا مع "محمد الأخضر" يقول: "أودعت ملف الاستفادة من قطعة أرض للسكن منذ سنة 2007، وها أنا أنتظر، والآن وبعد مرور عهدتين للمجالس البلدية وُزعَت فيها ما يقارب 700 قطعة أرض، لم أستفد من أي شيء، رغم استيفائي لجميع الشروط بما فيها الزواج والأبناء والأولوية في الاستفادة بحكم الإعاقة، فأين العدل؟ وأين الواقفين مع الحق؟ وأين جمعيات حقوق الإنسان؟ وأين المجتمع ؟؟ أهكذا يهينوننا ويطمسوننا على مرأى من العالم ؟؟ "

من جانب آخر ينادي المعاقون المبدعون في مجال الفن والمسرح والشعر والثقافة عموما المصالح المختصة بالنظر إليهم ورعاية إبداعاتهم وحماية حقوقهم الفكرية مثلهم مثل المبدعين الآخرين، وكذا إتاحتهم فرصة الظهور والتألق، فهذا "عبد الحكيم" يروي قصة إبداعه مع الكتابات الشعرية والروائية فيقول: "ألفت 03 دواوين للشعر كل ديوان مؤلف من 30 قصيدة، وتكبدت عناء طباعتها لوحدي وبمالي الخاص، ولم أحظ بإعانة من لا وزارة الثقافة ولا وزارة التضامن رغم الشعارات التي يرفعونها لمساعدتنا في التكفل بجميع احتياجاتنا، فقد أنفقت ما يقارب 5 ملايين سنتيم لأطبع ديوان شعري الذي دأبتُ على كتابته لمدة سنتين كاملتين، فكيف تريد لي أن أواصل إبداعي وأنا أتكبد خسائرا كان بإمكان الوزارة التكفل بها كما هو الحال في العاصمة وبقية المدن الشمالية ومع مختلف أطياف المبدعين، فضلا عن العرقلة التي أتعرض لها بخصوص تسجيل حقوقي الفكرية من أجل حفظها" .. أما "عبد اللطيف" فهو فنان مسرحي لم يجد سبيلا إلى التألق إلا في خشبات مسرح الأعراس والجلسات الحميمية في قريته، ورغم إبداعه المشهود من طرف كل من يعرفونه، إلا أنه يقول: "لم أجد من يدعم موهبتي، أو يأخذ بيدي للاحتراف، حتى وإن شاركت في ورشات التمثيل على هامش المهرجانات، فلا أحظى بالاهتمام الكامل كما يحظى به باقي الممثلين ممن لا يعانون الإعاقة، أحس بنفسي أقل منهم مكانة بالنظر للتعامل الذي يعاملونني به، خاصة في ورشات التعبير الجسماني حيث لا أقدر أحيانا القيام ببعض الحركات أو تقمص بعض الأدوار التي تحتاج حركة ورشاقة، فهل أتخلى عن موهبتي بسبب إعاقتي ؟؟ "

وعلى صعيد آخر يرى متتبعون للشأن السياسي أن حتى الممارسة السياسية أصبح حكرا على فئة من الناس، فلا يكاد المعاقون ينعمون بممارسة حقوقهم في الترشح للمجالس البلدية مثلا أو المجالس الولائية، وكأن الإعاقة مانع وحائل دون  ممارسة مختلف النشاطات المدنية، فمن قال إن المعاق لا يمكنه تسيير بلدية أو تنفيذ قرارات أو التخطيط لمشاريع تنفع الناس؟ وفي حوارنا مع "مصطفى" وهو ناشط في المجتمع ومتحدث باسم عدد كبير من المعاقين قريته، يقول: "لا أدري لماذا يهتم المجتمع بالمعاق فقط في يومه العالمي بالورود والهدايا، ثم ينساه بقية أيام السنة، وفي الحقيقة أنا ضد الاحتفال باليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة أصلا، لأن في ذلك تمييزا ضمنيا بينه وبين غيره من الناس، وهذا ما لا أقبله ولا يقبله أحد، ثم لماذا يظهر المعاقون في شاشات التلفاز فقط للحديث عن الإعاقة؟ لماذا لا يظهر المعاق العادي يتحدث عن الطب والعلوم واللغات وجميع المواضيع التي تهم المواطن عموما؟؟ "

في الأخير يجدد مئات المعاقين أسفهم بالنظر إلى الإقصاء و تهميش انشغالاتهم الإنسانية الهامة بغير وجه حق، وهنا يقول ممثل جمعية البصمة الخيرية "أحمد أمين": "لن أفقد الأمل في تكرار نداء هذه الشريحة من المجتمع، إنهم يخاطبون ويرجون تحكيم القانون الخاص بهذه الفئة من مسؤولي الولاية للاهتمام بهم، إنهم في حاجة إلى رعاية حقوقهم للتخفيف من الظروف الحالكة التي يعيشونها و التي أصبحت لا تطاق، و ذلك بالإسراع في فتح مراكز خاصة بهم للحد من معاناتهم و إدماجهم في المجتمع و فك الغبن عن أسرهم، فالكثير منهم سئم الحياة، واصبح يحس نفسه عالة على غيره، فمتى تُسمع أصواتهم؟؟؟ متى تُسمع أصواتهم ؟؟ "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

المعاقون ينادون بتحسين ظروف عيشهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
•°o.O منتديات ورقلـة المنـوعة ترحب بكم ،، O.o°•OUARGLA :: منتدى بلادي :: ملتقى شؤون وقضايا ورقلة-