•°o.O منتديات ورقلـة المنـوعة ترحب بكم ،، O.o°•OUARGLA

منتدى عربي جزائري تعليمي ثقافي خدماتي منوع ،،
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

إستمع للقرآن الكريم
TvQuran
المواضيع الأخيرة
» دورة في الأساليب الحديثة في تقييم المشاريع الصناعية تعقد في اسطنبول ماليزيا جورجيا اذربيجان الاردن دبي تركيا المغرب تونس
الجمعة أبريل 13, 2018 9:24 pm من طرف المجدللجودة

» دوره الأدوات والأساليب الفعالة لإدارة مواقع المشاريع الإنشائية تعقد في فرنسا بريطانيا ايطاليا اسبانيا المانيا كندا تايلاند اندونيسيا
الجمعة أبريل 13, 2018 9:14 pm من طرف المجدللجودة

» الدورات في استخدام الحاسب الآلي في التخطيط ومتابعة المشروعات تعقد في المغرب تونس مصر لبنان الاردن الامارات اسطنبول كوالالمبور
الجمعة أبريل 13, 2018 9:02 pm من طرف المجدللجودة

» الشاعر المسعود نجوي بلدية العالية ولاية ورقلة.
السبت أبريل 07, 2018 10:42 pm من طرف تيجاني سليمان موهوبي

» دوره في مجال التحليل المالي وتقييم أداء المشروعات تعقد في المغرب تونس مصر لبنان الاردن دبي اسطنبول كوالالمبور جورجيا اذربيجان
الجمعة أبريل 06, 2018 10:09 pm من طرف المجدللجودة

» الدورات في الأساليب الكمية المستخدمة في مجال إدارة المشروعات تعقد في تركيا ماليزيا جورجيا اذربيجان فرنسا بريطانيا
الجمعة أبريل 06, 2018 10:03 pm من طرف المجدللجودة

» ادورات في ستخدام الحاسب الآلي في التخطيط ومتابعة المشروعات تعقد في الاردن دبي تركيا ماليزيا المغرب تونس مصر لبنان لندن باريس روما
الجمعة أبريل 06, 2018 9:56 pm من طرف المجدللجودة

» دورات في معايير المحاسبة الدوليه تعقد في تركيا اذربيجان جورجيا ماليزيا اسبانيا اندونيسيا البرازيل
السبت مارس 24, 2018 12:11 pm من طرف المجدللجودة

» الدورات التدريبيه في تخطيط المسارات الوظيفية وتصميم وموازنة الوظائف تعقد في الاردن دبي تركيا ماليزيا
السبت مارس 24, 2018 12:01 pm من طرف المجدللجودة

» دورات في القيادة والاداره والتخطيط والتدريب والتامين والقياده والاشراف والجودة والهندسة والبترول
الجمعة مارس 16, 2018 11:01 pm من طرف المجدللجودة

» دورة القواعد الذهبيه لإدارة العلاقات العامة تعقد في اسطنبول ماليزيا جورجيا الاردن دبي المغرب تونس مصر لبنان
الجمعة مارس 16, 2018 10:56 pm من طرف المجدللجودة

» دورات في مجال اعداد قادة المستقبل تعقد في فرنسا بريطانيا ايطاليا اسبانيا المانيا كندا الاردن دبي تركيا ماليزيا
الجمعة مارس 16, 2018 10:42 pm من طرف المجدللجودة

» دورة في أخصائي المسؤوليه المجتمعية للمؤسسات تعقد في فرنسا بريطانيا ايطاليا المانيا اسبانيا كندا تايلاند روما سنغافورة
الجمعة مارس 09, 2018 10:30 pm من طرف المجدللجودة

» دوره إجراء المقابلات ,استفطاب الكفاءات واختيارها واداره الأداء تعقد في دبي اسطنبول ماليزيا جورجيا الاردن المغرب تونس مصر لبنان لندن باريس روما مدريد
الجمعة مارس 09, 2018 10:17 pm من طرف المجدللجودة

» دورة في المهارات الإبداعية والإليكترونيه للسكرتارية التنفيذية تعقد في الاردن الرباط تونس القاهرة
الإثنين مارس 05, 2018 10:17 pm من طرف المجدللجودة

جرائد وطنية
أهم الصحف الوطنية
 
 
 
اليوم والتاريخ
ترتيب المنتدى في أليكسا
فايسبوك
عداد الزوار
free counters
أدسنس
CPMFUN 1
xaddad
propeller

شاطر | .
 

 جدلية الثقافة والاعلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يـاسيـن
الـمـديـر
الـمـديـر
avatar

عدد الرسائل : 9266
العمر : 29
المدينة التي تقطن بها : ورقلة
الوظيفة : ليس بعد (دبلوم ماستر ميكانيك طاقوية)
السٌّمعَة : 184
تاريخ التسجيل : 02/02/2008

مُساهمةموضوع: جدلية الثقافة والاعلام   الإثنين أغسطس 12, 2013 7:24 am




جدلية الثقافة والاعلام


الاعلام في تعريفه الواضح، هو وسيلة لنقل المعلومة، وطريقة لترويج الفكر، او بث أهداف معينة في محيط محدد، لذا ثمة فارق جوهري يفصل بين الثقافة والاعلام، لسبب جوهري ايضا، كون الثقافة تتحكم بطبيعة حياة الانسان، فردا كان او جماعة، وتطبعها بالتطور او التخلف، بمعنى أن حياة الانسان ترتبط من حيث التقدم والتراجع، بجوهر الثقافة السائدة في المجتمع، أما الاعلام فهو وسيلة لا يمكنها التحكم بأعراف وقيم وأخلاقيات المجتمع، لأنه وسيلة توصيل لا أكثر، لذلك تبقى الثقافة متقدمة على الاعلام في صنع المجتمع المتطور.
هذا الفارق الواضح بين الثقافة والاعلام، يؤكد ويؤصِّل دور الثقافة، ويجعلها تتقدم دائما على دور الاعلام في صناعة القيم وطبيعة السلوك المجتمعي، لذلك هناك جدلية بين الاثنين، بمعنى أوضح أن ثمة علاقة متداخلة تربط بين الثقافة والاعلام، لأن الاخير هو الوسيلة الاساسية لبث الثقافة وتوابعها، ونشرها وترسيخها في الوسط المستهدَف، وبهذا عندما تقود الثقافة الاعلام سوف تنفتح آفاق واسعة لتجديد الحياة عبر أطر ثقافية متجددة، كون الثقافة، منهج حياة متعدد المسارات، يتحرك وفق ضوابط متعددة ايضا منها ما هو ديني، أو عرفي، أو قانوني وضعي، أو اخلاقي، كذلك تنطوي الثقافة على فكر واضح الابعاد يتعلق بطبيعة سلوك الانسان الفرد والجماعة، ويتحكم بالمسارات المختلفة للحياة المجتمعية برمتها.
أما الاعلام بوسائله وقنواته واشكاله المتعددة، لا يمكنه أن يشكل بديلا للثقافة، ولا يمكنه القيام بدور مماثل لها، لأنه لا يمتلك الجوهر الفكري القادر على صناعة او ادامة منظومة القيم المجتمعية، لذلك من الخطورة بمكان أن يتحكم الاعلام بالثقافة او يقودها، وهذا يحدث عندما يتقدم الاعلام على الثقافة لاسباب عديدة، أولها ضعف الوعي المجتمعي بخصوص الثقافة ودورها في البناء والتطوير، كذلك سيطرة الدولة او الحكومة على اعلام وجعله تابعا لها او لجهات محددة لا علاقة لها بحاجات المجتمع الثقافية والقيمية على نحو عام.
وكلنا نعرف مدى قدرة الاعلام على الترويج لنماذج (على الرغم من عدم اهميتها وفقدانها للجوهر الثقافي او الاخلاقي)، لكن بمقدور الاعلام ان يجعل منها نماذج يقتدي بها الاخرون، على الرغم من انها ليست كذلك في جوهرها وحقيقتها، ويمكن ملاحظة ذلك عندما يمتدح الاعلام شخصية (سياسية، او فنية، او ثقافية ...الخ)، ومثالنا هنا، الكيفية التي انتهجها الاعلام الغربي وربما العالمي بخصوص الترويج لشخصية (هشة ومريضة)، مثل شخصية (مايكل جاكسون) على سبيل المثال وليس الحصر، فقد كانت هذه الشخصية مثالا لكثير من الشباب، ليس الغربي فقط، حتى الشباب العربي والاسلامي تأثر به، ولكن عندما نأتي ونبحث في اسرار هذه الشخصية وطبيعتها، فكرا وسلوكا، سنجد أنها شخصية مريضة و (شاذة)، وغالبا ما تجاوزت على العرف الانساني المتفق عليه عالميا.
يحدث هذا عندما تعجز الثقافة عن قيادة الاعلام، أما اذا حدث العكس وتمكنت الثقافة من توجيه الاعلام لصالح المجتمع، فإن الاخير سيكون منتجاً، وفاعلا وقادرا على الاسهام بفعالية عالية في صناعة مجتمع متطور مستقر ينحو الى الابداع وتطوير المواهب، واستثمار الطاقات الكامنة لدى الشباب وغيرهم، وبالتالي تكون النتيجة صناعة المجتمع النموذجي، من خلال تناغم وانسجام الثقافة والاعلام في دورهما الريادي لتطوير المجتمع.
أما الصراع بين الثقافة وتوابعها من جهة، والاعلام وقنواته المتعددة من جهة اخرى، فإنه لا ريب سيؤدي الى ضياع فرص البناء المجتمعي السليم، بسبب توظيف الاعلام من لدن جهات لا ترى في الثقافة ما يؤازرها أو يحقق لها اهدافها، لذلك يتم اقصاء الثقافة عن دورها الاساسي الذي يتقدم دور الاعلام، فضلا عن تعطيل الاعلام عن دوره الصحيح في بناء الدولة والمجتمع.



منقول




--------------------------------------------------------------------
لاتنسونا من صالح دعائكم


http://yacineeee.blogspot.com/
إزرع جميلاً ولو في غيرِ موضعهِ .... فلا يضيعُ جميلٌ أينما زُرعا
إنّ الجميلَ وإن طالَ الــزمانُ بهِ .... فليسَ يحصدهُ إلا الذي زرعا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ouargla.org
 

جدلية الثقافة والاعلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
•°o.O منتديات ورقلـة المنـوعة ترحب بكم ،، O.o°•OUARGLA :: المـنتـدى العـام :: قسم الثقافة العامة-