•°o.O منتديات ورقلـة المنـوعة ترحب بكم ،، O.o°•OUARGLA

منتدى عربي جزائري تعليمي ثقافي خدماتي منوع ،،
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

إستمع للقرآن الكريم
TvQuran
المواضيع الأخيرة
» الدورات التدريبية في التطوير الاداري ودورات اداريه ماليه قياده اشراف قانون سكرتاريا مكاتب تخطيط تدريب تامين بترول
أمس في 9:32 pm من طرف المجدللجودة

» دوره التطوير الاداري من مركز المجد للتدريب تعقد في الاردن دبي تركيا ماليزيا اذربيجان
أمس في 9:29 pm من طرف المجدللجودة

» دورة الامن والسلامة العامة تعقد في لندن باريس روما يوغسلافيا سنغافورة تايلند برشلونه فارنا فينا البرازيل الفلبين
أمس في 9:26 pm من طرف المجدللجودة

» دورات في مجال إعداد وكتابة التقارير المالية تعقد في تركيا اسبانيا المانيا الاردن دبي المغرب تونس مصر لبنان سنغافورة تايلند
أمس في 9:21 pm من طرف المجدللجودة

» دورات تدريبية في اعداد قادة المستقبل تعقد في المغرب تونس مصر لبنان لندن باريس روما مدريد برشلونه
أمس في 9:12 pm من طرف المجدللجودة

» دوره في اعداد الموازنات التقديرية تعقد في تركيا ماليزيا المغرب اذربيجان جورجيا تونس مصر لبنان
أمس في 9:06 pm من طرف المجدللجودة

» دورة في الأساليب الحديثة في تقييم المشاريع الصناعية تعقد في اسطنبول ماليزيا جورجيا اذربيجان الاردن دبي تركيا المغرب تونس
الجمعة أبريل 13, 2018 9:24 pm من طرف المجدللجودة

» دوره الأدوات والأساليب الفعالة لإدارة مواقع المشاريع الإنشائية تعقد في فرنسا بريطانيا ايطاليا اسبانيا المانيا كندا تايلاند اندونيسيا
الجمعة أبريل 13, 2018 9:14 pm من طرف المجدللجودة

» الدورات في استخدام الحاسب الآلي في التخطيط ومتابعة المشروعات تعقد في المغرب تونس مصر لبنان الاردن الامارات اسطنبول كوالالمبور
الجمعة أبريل 13, 2018 9:02 pm من طرف المجدللجودة

» الشاعر المسعود نجوي بلدية العالية ولاية ورقلة.
السبت أبريل 07, 2018 10:42 pm من طرف تيجاني سليمان موهوبي

» دوره في مجال التحليل المالي وتقييم أداء المشروعات تعقد في المغرب تونس مصر لبنان الاردن دبي اسطنبول كوالالمبور جورجيا اذربيجان
الجمعة أبريل 06, 2018 10:09 pm من طرف المجدللجودة

» الدورات في الأساليب الكمية المستخدمة في مجال إدارة المشروعات تعقد في تركيا ماليزيا جورجيا اذربيجان فرنسا بريطانيا
الجمعة أبريل 06, 2018 10:03 pm من طرف المجدللجودة

» ادورات في ستخدام الحاسب الآلي في التخطيط ومتابعة المشروعات تعقد في الاردن دبي تركيا ماليزيا المغرب تونس مصر لبنان لندن باريس روما
الجمعة أبريل 06, 2018 9:56 pm من طرف المجدللجودة

» دورات في معايير المحاسبة الدوليه تعقد في تركيا اذربيجان جورجيا ماليزيا اسبانيا اندونيسيا البرازيل
السبت مارس 24, 2018 12:11 pm من طرف المجدللجودة

» الدورات التدريبيه في تخطيط المسارات الوظيفية وتصميم وموازنة الوظائف تعقد في الاردن دبي تركيا ماليزيا
السبت مارس 24, 2018 12:01 pm من طرف المجدللجودة

جرائد وطنية
أهم الصحف الوطنية
 
 
 
اليوم والتاريخ
ترتيب المنتدى في أليكسا
فايسبوك
عداد الزوار
free counters
أدسنس
CPMFUN 1
xaddad
propeller


شاطر | .
 

 سِحْرُ الإعلام.. أين نحن منه؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يـاسيـن
الـمـديـر
الـمـديـر
avatar

عدد الرسائل : 9266
العمر : 29
المدينة التي تقطن بها : ورقلة
الوظيفة : ليس بعد (دبلوم ماستر ميكانيك طاقوية)
السٌّمعَة : 184
تاريخ التسجيل : 02/02/2008

مُساهمةموضوع: سِحْرُ الإعلام.. أين نحن منه؟   الإثنين أغسطس 12, 2013 7:23 am




سِحْرُ الإعلام.. أين نحن منه؟

للكلامِ المنمّقِ والبيانِ البليغ أثر على العقول والقلوب؛ يشبه أثر السحر الذي يجعل الأبصار الصحيحة تتوهّم الأمر المرئي المحسوس على خلاف ما هو عليه في الواقع. وقد دلّت على هذا الشريعةُ في غير موطن؛ منها قوله صلى الله عليه: (إن من البيان لسحرا) أخرجه مالك والبخاريّ.
قال ابن التين: (والبيان نوعان، الأول: ما يبين به المراد، والثاني: تحسين اللفظ حتى يستميل قلوب السامعين. والثاني هو الذي يشبّه بالسحر، والمذموم منه ما يقصد به الباطل، وشبّهه بالسّحر لأن السحر صرف الشيء عن حقيقته) فتح الباري لابن حجر (14/ 409)

ومنها قوله عليه الصلاة والسلام: [إنكم تختصمون إليّ، فلعل بعضَكم أن يكون ألحن بحجته من بعض، فأقضي له على نحو ما أسمع منه](متفق عليه)
قال الصنعانيّ في معنى "ألحن بحجته": "والمراد أن بعض الخصماء يكون أعرف بالحجة وأفطن لها من غيره" [سبل السلام (6/ 407)]
وقديماً قيل:
في زخرف القول تزيينٌ لباطله .. .. والحقّ قد يعتريه سوءُ تعبيرِ

والمقصود أن التأثير على السمع والبصر هما أعلى مراتب التأثير والتأثّر وأخطرها، إذ السمع والبصر أعظم مصادر المعرفة المحسوسة عند البشر، فإذا كان الإنسان يسمع الكلمة تزيّنها أصباغ الفصاحة، ونقوش البلاغة، والصوتُ الرخيم، ويرى الأمر بعينه لا تمتري نفسه في حقيقته وصدقه؛ إذا كان كذلك ثم تبين أنه أتي من قبلهما فقد دخل عليه فساد عظيم في تصوّراته وأحكامه، وهذا هو أخطر ما في الإعلام اليوم!

خطورة الإعلام:
لقد بلغ الإعلام اليوم مبلغاً ما خطر على بال أحد من قبل، وطوّع البشر ما أنتجته حضارتهم وصناعتهم لدفع الإعلام إلى غاية لا منتهى لها، بحيث لا يكاد يميز الناس من الأخبار التي تعرض فيه الصدق من الكذب، ولا الجدّ من اللعب، ولا الحقيقة من الوهم.

وخذ مثالا على واقعنا مع الإعلام في أيامنا هذه، وهو أنك ترى دعاةً وعلماء و"نخباً" مختلفة - فضلاً عن العامّة- لا يعرفون أخبار ما يحصل في أطراف الدنيا، بل فيما هو أقرب من ذلك؛ كبلاد مجاورة، أو قرية قريبة إلا ما ينقله الإعلام المصوّر أو المسموع، وفيهم من الركون إلى هذه المصادر ما لا مزيد عليه في الثقة وحسن الظنّ.

وأنت إذا نظرت في حال هذه القنوات الإعلامية وجدتها بارزة للناس في صورة هي الغاية في الإتقان؛ من كثرة مراسلين، وأجهزة حديثة، وآلات غريبة مختلفة، وتصوير دقيق باهر، لا يدرك الناس من أمره غير ما يتراءى لهم بادي الرأي منه، وقد بلغت التقنية اليوم أنها تقلب الحق باطلا، والباطل حقاً، وأن تظهر الرجل الغافل في صورة البطل الهمّام، وتنسب إليه من الأقوال والأفعال ما لم يطرق ذهنه، ولم يخطر بباله، في هيئة دقيقة، وإتقان غريب، بحيث لو تنصّل مما في تلك الصور لأوشك أن يكذّبه الناس أجمعون.

لقد أظهر وسائل الإعلام المظلومَ في صورة وحش كاسر، والظالم في صورة الحمل الوديع، ونسبتْ إلى أفراد وجماعات ودول ما لا حقيقة له، كل ذلك خدمةً لأغراض سياسية أو فكرية، هي المحرّك الأساس الباعث لتلك القنوات على العمل. والغفلة عن هذه المؤشرات ضررها عظيم، وخطرها جسيم، لا سيما على أهل العلم وطلابه ودعاة الخير، وأقل ما يحتاجه وما يجب أن يلتزم به من أراد أن يفيد من هذه القنوات ما تقدمه من أخبار وبرامج هو أن يُنزِل هذه القنوات منزلة الراوي عند علماء النقل، فيعتبر أوصافه، وموجبات قبول خبره أو ردّه، وهذا مما ينبغي أن يكون من البدهيّات المسلّمة، ولكن غفل عنها الأكثرون.. فإنك تجد العالم أو طالب العلم يتوقّف في قبول حديث أو أثر بسبب شبهة يسيرة تؤثر في عدالة راوٍ أو ضبطه، كالوهم اليسير، والإرسال الخفيّ، والضعف النسبيّ، والاختلاط غير الفاحش، والتدليس، ونحو هذا.. ثم تراه يقبل مئات الأخبار المتعلقة بقضايا كبرى، تؤثر في الفتوى والأحكام العامة، وتلامس واقع شعوب ودول مسلمة، ويترتب عليها من الآثار ما لا حصر له.. يقبل هذه الأخبار من قناة فضائية تزعم هي أو يُزعم أنها صادقة، وقد تكون قناة كافرة، يملكها ويديرها كفار حربيون!

بل قد تكون هذه القناة معلنةً بأصرح أسلوب أنها تحارب الإسلام -وإنْ في هيئة محاربة التطرف والإرهاب وما إلى هذه الألفاظ، أو تكون مصرحة بخضوعها للماسونية، والعمل لنشر العلمانية، أو النصرانية أو اليهودية، ثم يأتي فئام من المثقفين والدعاة فيردّدون أخبارها، وما تنسجه من قصص وحكايات، ترديد الواثق الذي لا يخالجه شكّ، ولا يخالط قلبه ريب.

وخذ مثالاً على هذا تصوير الإعلام لدولة طالبان، أو طريقة تعاطيه لحربي أفغانستان أو العراق، وما في معنى هذا من الأحداث الكبيرة التي لها صلة بالصراع بين الإسلام وقوى الشّر في هذا الزمان، هذا كله فضلاً عن أخبار الدول الكافرة نفسها، وأخبار من يتعاون معها أو يخدمها من العملاء دولاً أو أفراداً.

زد على هذا ما تواتر لدى العامّة والخاصّة من حرص أكثر القنوات -التي يركن إليها الناس في سماع الأخبار ورؤيتها- على الإشاعة، وإذاعة كل خبر غريب، ونشر كل نبأ شاذّ، فمنها من تشيع هذه الأخبار دون غرض سوى الظهور والشهرة، ولفت الأنظار، وتحقيق السبق في نقل الأخبار المميزة لدى الجماهير، ومنها من تشيعها لغرض مدروس، وغاية مقصودة، كإثارة فتنة، أو تحريك النعرات الكامنة، أو نشر الرعب بين الناس، أو غير ذلك.

والذي يقتضيه الشرع والعقل أن تعامل هذه القنوات بما يليق بها، إن لم تكن معاملة المتّهم بالكذب فلا أقلّ من معاملة المجهول الذي يجب التوقف في خبره، والتأمل في ما احتف به من قرائن في سنده ومتنه، أو بمنزلة أخبار بني إسرائيل التي لا تصدَّق ولا تكذّب، ثم إذا سلمت هذه الأخبار من العلل القادحة، وقرائن الضعف والكذب، فأقصى درجاتها أن تفيد الظنّ دون اليقين، وليست هذه دعوة إلى تطبيق قواعد المحدثين الدقيقة على هذه الأخبار، إذ يلزم من هذا ردّ جميع الأخبار، ولكن المقصود عدم التغافل عن القوادح الظاهرة في أقلّ الأحوال.

لقد آن لنا أن نتحرر من أسر هذا السحر الذي يسمّى (الإعلام) وأن نعي أنه لا ينفكّ ينطلق عن عقيدة، وفكر، ودين، ومذهب، وغاية يعمل لأجلها (أو ما يسمى في عبارة الصحفيين اليوم أجندة) وأنّ لديه من التأويل الصادق والكاذب ما يستسيغ معه تزوير بعض الحقائق، والتلاعب بصورة ينقلها، أو عبارة يصوغها.

آن لنا أن نتوسّط ونتأنّى ونتريّث، ونضع كلّ كلمة موضعَها..

آن لنا أن ندرس حقيقة هذا الإعلام وقنواته، وطرقه وأساليبه في التأثير على عقولنا، وعقول أمتنا وشبابنا ونخبنا..
آن لنا أن نزاحمه وندافعه بإعلام صادق هادف؛ ينقل الحقيقة من غير زيادة، ويقدّم النافع، ويتعامل بحكمة مع ما لا ينفع..

آن لنا أن نبرز السحر الحلال، عوضاً عن هذا السحر الذي هو في كثير من الأحيان أحد ضروب غواية الشيطان، وأغلاله التي ألقاها على بني الإنسان..
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
طارق أحميد: البيان 285


م / ن







--------------------------------------------------------------------
لاتنسونا من صالح دعائكم


http://yacineeee.blogspot.com/
إزرع جميلاً ولو في غيرِ موضعهِ .... فلا يضيعُ جميلٌ أينما زُرعا
إنّ الجميلَ وإن طالَ الــزمانُ بهِ .... فليسَ يحصدهُ إلا الذي زرعا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ouargla.org
 

سِحْرُ الإعلام.. أين نحن منه؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
•°o.O منتديات ورقلـة المنـوعة ترحب بكم ،، O.o°•OUARGLA :: المـنتـدى العـام :: قسم الثقافة العامة-